Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار تقنية

التعافي بعد الوباء ليس مضمونًا | سلكي


لوسي إيستهوب، واحدة أحد كبار خبراء المملكة المتحدة في التخطيط لمواجهة الكوارث، وقد قدم المشورة لحكومة المملكة المتحدة بشأن الحوادث الدولية الكبرى مثل أحداث 11 سبتمبر، وحريق برج جرينفيل، والحرب في أوكرانيا، وبالطبع جائحة كوفيد. يقول إيستهوب: “إذا كنت مخططًا للأوبئة في عام 2020، فلن تكون هناك سوى القليل من المفاجآت خلال السنوات القليلة الماضية”. “في تلك الخطط الوبائية، كتبنا سيناريو معقولًا لأسوأ الحالات – والآن يتعين علينا أن نعيشه”.

ويدرك مخططو الطوارئ مثل إيستهوب أن آثار الكارثة يمكن تقسيمها عادة إلى ثلاث مراحل تقريبًا: شهر العسل (أو كما نسميه الآن الإغلاق الأول)، والركود، والارتفاع. وتقول: “ما زلنا في حالة ركود في المملكة المتحدة”. لقد وصلنا إلى مرحلة ظهرت فيها كل علامات الانهيار المؤسسي. لقد انتهى الآن الاعتماد الأساسي على نظام الرعاية الصحية للفئات الأكثر حظًا. يتم الحديث عن الفشل بصوت عالٍ

ومع ذلك، يحذر إيستهوب من أن الارتفاع، وهي المرحلة التي يتم فيها إعادة بناء المجتمعات، ليس مضمونًا دائمًا. “من المهم حقًا ألا تكون هناك مشكلة مطروحة على الطاولة [to keep things] “غير سياسية”، كما تقول. “أن تكون على علم تام بأن تيتانيك يمكن أن تغرق، وترك الغطرسة عند الباب

على سبيل المثال، تُظهر أبحاث التخطيط للكوارث أن أزمة الصحة العقلية بعد الوباء ستستمر على مدار الثلاثين إلى الأربعين عامًا القادمة، مع زيادة انتشار تعاطي الكحول والمخدرات في المجتمعات المتضررة. يقول إيستهوب: “إن التعافي بعد هذا النوع من الأحداث ليس ربيعاً، بل هو أسوأ أنواع التحمل”. “الشيء الجيد الوحيد الذي تنتجه كارثة مثل الوباء هو أنها تخلق فرصة واحدة لإعادة النظر في الهياكل والمؤسسات”.

تظهر هذه المقالة في عدد يوليو/أغسطس 2024 من مجلة وايرد المملكة المتحدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى